مهرجان سينمائي عالمي داخل غرفة فندق

في خطوة فريدة، تحترم قواعد التباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية، أتاح مهرجان فيلنيوس السينمائي الدولي لعشاق الفن السابع، مشاهدة الأفلام من داخل غرفة الفنادق.

ووصل المدعوين بالفساتين والبدلات الرسمية ليلة الافتتاح، حيث أن نحو 200 غرفة حجزت في أولى أيام المهرجان، فيما حجزت الغرف بالكامل تقريبا لعروض بقية الأسبوع.

ولإضفاء رونقا خاصا للمهرجان، زيّنت غرف الفندق بشعار المهرجان، وتركت في الغرف بطاقات بريدية كتبها المنظمون بخط اليد ترحب بالمشاهدين.

وحسب المنظمون يتراوح سعر هذه التجربة الفريدة، التي سوف تستمر حتى أبريل القادم، ما بين 95 و350 دولارا في الليلة.

ويذكر أن دورة المهرجان في العام الماضي كانت في صيغة افتراضية، وكون أن دور السينما في ليتوانيا لا تزال مقفلة منذ نوفمبر الفائت، دفع المنظمون إلى ابتكار هذه الطريقة الغير المسبوقة.

مشاركة