رشيد الوالي: الإسهام في المبادرات التطوعية خدمة للمجتمع والوطن

ساهم الممثلان المغربيان، رشيد الوالي ودنيا بوطازوت أمس الأربعاء في حملة تطوعية أشرفت عليها مؤسسة مهرجان مراكش الدولي السينمائي، لفائدة مرضى الجلالة والحول والمحتاجين لعمليات جراحية للعيون.

هذه الحملة حسب رشيد الوالي، كانت "فرصة جميلة لإسعاد الناس وإعادة البسمة إلى وجوههم، وتغير نظرتهم لما حولهم، يقول الوالي، شاكرا الأطباء المتطوعين وكل الطاقم والفنانين الذين حضروا وساهموا في إسعاد الفئة المستفيدة، بالإضافة لمؤسسة مهرجان مراكش الدولي للسينما ووزارة الصحة "ومستشفى الحسن الثاني لطب العيون المساهمين في تنظيم المبادرة.

وفي تصريح لمجلة "سلطانة" أكد الممثل المغربي أن "التطوع لمثل هذه المبادرات من قبل فنان يضيف الكثير للمرضى المستفيدين، الذين يعانون من المرض أولا، ويكونون في ضيق من جو المستشفى ثانيا"... فالفنان المساهم في القافلة الطبية حسب رشيد، يدخل الفرحة لقلوبهم وينسيهم القليل من المعاناة التي يتسبب فيها المرض، بل ويطمئنهم نفسيا، "إذ يشعر المريض أنه محط اهتمام الكثيرين، منهم الفنانين وأيضا الأطباء المتطوعين" يقول الوالي.

 الإسهام الفني في مبادرات طبية حسب الفنان المغربي المتألق، تكون له قيمة رمزية تضاهي القيمة المادية التي يقوم بها الأطباء والمشرفون على المبادرة، كما أن لهذه المبادرات انعكاس على الفنانين أنفسهم الذين يحققون لأنفسهم رضا كبيرا، فالوالي يرى أنها "تشحنهم بالطاقات الإيجابية، إذ يشعر الفنان بعد لقاء هذه الفئة من المجتمع، أنه يؤدي خدمة مجتمعية ووطنية، وأيضا تدخل الفرحة بشكل مباشر على قلوب محبيك ومتابعيك.

مشاركة