تحذيرات متصاعدة من "كارثة بيئية" تهدد نهر أبي رقراق

تتوالى التحذيرات في المغرب من كارثة بيئية، تهدد نهر أبي رقراق، الفاصل بين مدينة سلا والعاصمة الرباط، وسط دعوات بتدخل عاجل من قبل القائمين على الشأن المحلي بالمنطقة.

ودعت "الشبكة البيئية رقراق"، التي تضم أربع جمعيات، في بيان لها، السلطات والمصالح المعنية إلى ضرورة تفقد الحالة البيئية لنهر أبي رقراق لتفادي تفاقم الأوضاع لما هو أسوء، مذكرة بأنه سبق لها أن أثارت القضية خلال سنتي 2018 و2019، على مختلف الجهات والسلطات المعنية بالحالة البيئية التي آل إليها النهر.

ومن جهة أخرى، نشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصورا تظهر تغير لون مياه النهر إلى اللون الأسود، مما ينذر بكارثة طبيعية بعين المكان.

وقال مدير وكالة الحوض المائي لأبي رقراق-الشاوية، عبد العزيز الزروالي، لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن السبب الرئيسي لهذا الوضع لا يزال مبهما موضحا، بأن الوكالة تنتظر نتائج التحليلات لتحديد مصدر التلوث الذي طال النهر .

وفي خطوة تحذيرية إزاء الوضع، ندد السكان القاطنين بمقربة من ضفاف نهر أبي رقراق، من انبعاث رائحة كريهة منه، كما أكد كثيرون رصدهم أسماكا "نافقة" نتيجة للتلوث الذي طاله.

مشاركة