تفاصيل ندوة دنيا بطمة..النقيب بوعشرين يكشف حقائق مثيرة حول الملف بالأدلة

عقدت الفنانة المغربية دنيا بطمة، يوم أمس الأحد، ندوة صحفية هي الأولى من نوعها بعد أزمتها الأخيرة، بحضور زوجها ومدير أعمالها المنتج محمد الترك، وهيئة دفاعها المتمثلة في النقيب عبد اللطيف بوعشرين.

وكشف النقيب بوعشرين أن سبب إقامة هذه الندوة صحفية، هو توضيح تفاصيل براءة موكلته دنيا باطمة وشقيقتها ابتسام من حساب "حمزة مون بيبي"، وكذا كشف حقيقة بعض المغالطات التي راجت حول هذا الملف الذي شغل الرأي العام.

وكشف المحامي خلال أولى محاور الندوة النقاب عن وثائق الحكم الابتدائي وحكم الاستئناف على دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام بطمة، والتي تؤكد براءتهما من الحساب المعروف باسم "حمزة مون بيبي"، ومن جنح المشاركة عمدا في عرقلة سير نظام المعالجة الآلي وإحداث اضطراب فيه، وتغيير طريقة معالجته وبث وتوزيع وقائع عن طريق الأنظمة الآلية المعلوماتية تتضمن أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم، وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص قصد التشهير بهم.

وعن السبب الذي دفع محكمة الإستئناف للرفع من عقوبة دنيا باطمة بأربعة أشهر، بعد أن حكم عليها في وقت سابق بثمانية أشهر فقط، هو "تعدد للأفعال المتابعة بشأنها"، مشيرا إلى أن المحكمة اعتمدت في حكمها على شهادة خبير التجميل جواد قنانة، الذي قال في تصريحاته إنه عندما افتتح محلا تجاريا في مراكش، وضع لوحة إشهارية عليها صورة دنيا بطمة إلى جانب فنانة أخرى، فطالبته هذه الأخيرة بحذف صورتها وقد ربط هذا الرفض بمهاجمة حساب ” حمزة مون بيبي” له، لكن دنيا بطمة أكدت خلال تدخلها في الندوة أنها لم تتواصل معه بهذا الخصوص.

وأكد بوعشرين أيضا أنه من بين الأسباب التي أدت إلى رفع حكم موكلته، هو اقتناع المحكمة بوجود علاقة بينها والهاكر أسامة عجمي، وهو الشيء الذي نفته جملة وتفصيلا، مؤكدة أن شقيقتها ابتسام هي التي تواصلت معه من أجل استرجاع حساب شقيقتها الصغرى وحساب ابنتها بطريقة قانونية.

وفند دفاع دنيا بطمة تصريحات الفنانة سعيدة شرف الأخيرة، مشيرا إلى أنها تقدمت شهر غشت المنصرم، بشكاية أمام الفرقة الوطنية بالدار البيضاء، مضمونها قيام مجموعة على تطبيق التراسل الفوري سنابشات وانستغرام، بالتشهير والسب في حق مجموعة من الأشخاص، مشيرا إلى أنها اتهمت في شكايتها بشكل مباشر دنيا بطمة، مؤكدة وفق نسخة الشكاية التي أدلى بها المحامي، أن السبب هو عدم دعوة هذه الأخيرة لحفل خطوبتها.

واتهم النقيب بوعشرين سعيدة شرف بالافتراء على الرأي العام وإنكارها توجيه التهم بشكل مباشر لدنيا بطمة، مضيفا أنها حضرت أمام المحكمة الابتدائية وأدلت بتنصيبها كطرف مدني في القضية، حيث طالبت بخمسين مليون سنتيم كتعويض عن الضرر، والمحكمة حكمت لها بعشر آلاف درهم فقط.

وعرض النقيب بوعشرين أمام الحضور، تقريرا للخبرة التقنية التي أجرتها الفرقة الوطنية على هواتف المتهمات، والتي تبين أن الشقيقتان بطمة لم تتدخلا بأي صورة للمشاركة في الحساب، أولهما القن السري، الذي يسمح لهما بدخوله.

جدير بالذكر، أن الندوة الصحفية عقدت بإحدى الفنادق المصنفة بالدار البيضاء، وقد شهدت إجراءات أمنية مشددة، تراعي الإجراءات الاحترازية التي فرضتها جائحة كورونا.

مشاركة