مهرجان وادنون السينمائي يربط السينما بالتنمية

شكلت العلاقة بين السينما والتنمية، محور لقاء بين مخرجون وفاعلون سينمائيون وحقوقيون، على هامش الدورة التاسعة لمهرجان واد نون السينمائي التي انطلقت فعالياتها الجمعة الماضي.

وسلطت الندوة التي حملت عنوان "السينما والتنمية: أية علاقة" الضوء على مفاهيم وأبعاد التنمية ومدى تقاطعها مع السينما في المجالات الاقتصادية، لا سيما السياحة، ودور المهرجانات السينمائية، الجهوية في التنمية المحلية والجهوية.

وقال رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان كلميم واد نون، إبراهيم الغزال، إن الخطاب السينمائي يختصر المسافات، كذلك، باستشرافه للمستقبل ومقاربته للتحديات المستقبلية والتنموية، ودعا الفاعلين في المجال السينمائي إلى اكتشاف جهة كلميم واد نون لما توفره من بلاتوهات طبيعية مفتوحة، ولاختصارها لثقافات المغرب المتعددة والممتدة في التاريخ.

في نفس السياق، أبرز الحسين أنشاد، مدير مهرجان أسا الوطني للسينما والصحراء، دور المهرجانات في خلق فرص للتنمية المحلية من خلال استقطاب استثمارات سينمائية ، وطنية ودولية، معتبرا أن توفر الأقاليم الجنوبية الآن على صندوق لدعم الافلام الوثائقية، سيكون محفزا للفنانين لإبراز طاقاتهم الابداعية والعمل على الترويج والتعريف بالفضاءات التي تزخر بها هذه الأقاليم.

من جهته، شدد المخرج ومدير مهرجان السينما والبحر بسيدي إفني، إلى ضرورة الاهتمام بالدعاية الاعلامية للتعريف بمؤهلات جهة كلميم واد نون التي تشجع على الانتاج السينمائي.

مشاركة