ما يحدث إذا تحولت الرغبة في الرشاقة إلى إدمان النحافة؟

تعتبر الفتيات وخصوصا في سن المراهقة من أكثر الفئات التي تصيبها مشكلة إدمان النحافة، لسهولة تأثيرهن بالإعلام الذي يعطي للجمال والرشاقة هي المعيار الرئيسي للجمال.

فمع زيادة اتجاه الفاتيات للرشاقة من خلال تقليل كميات الطعام بشكل حاد من أجل خسارة الوزن، والتي قد تتسبب في أضرار خطيرة على صحتهن. قام مستشفى ألماني بتقديم نصائحه للنساء عموما للتخلص من مرض إدمان النحافة.

وفقا لبيانات موقع "ماجر زوخت" فإن الفتاة في المرحلة العمرية بين 15 و 25 عاما هي الأكثر عرضة للإصابة بإدمان النحافة، بسبب اهتمامها بالرشاقة والجسد النحيل، ما يجعلها تقع في فخ هذه الفكرة ليتحول الأمر بالتدريج إلى مرض.

يتسبب إدمان النحافة في اضطراب بالهرمونات بسبب زيادة افراز هرمون التوتر، واضطراب الهرمونات الجنسية التي تأدي إلى توقف الدورة الشهرية، الأمر الذي يزيد من خطورة حدوث هشاشة للعظام وبالتالي التعرض للكسور.

كما يؤدي إدمان النحافة لاضطرابات في مختلف أجهزة الجسم وعلى رأسها الكبد والكليتين والغدة الدرقية. من دون أن تشعر الفتاة بالمشكلة الصحية التي تصاب بها، وهنا يتحتم العلاج الفوري والذي يبدأ بالإقناع المريضة أولا بحسب رأي الأطباء.

ويوضح بعض الأطباء الألمان أن هذا الأمر يتطلب فترة طويلة وخصوصا إذا طالت مدة المرض، حيث يجب على المريض الوعي بمشكلته ويتقبل خطأه، ويحاول تغيير نضام عيشه، بالإضافة إلى فحص الجهاز الهضمي بشكل دقيق لاستبعاد وجود مشكلة طبية تتطلب العلاج.

مشاركة