رغم الجائحة..تحويلات الجالية المغربية والإستثمارات الأجنبية تسجل صمودا مطمئنا سنة 2020

حققت تحويلات الجالية المقيمة بالخارج والإستثمارات الأجنبية، ارتفاعا مطمئنا السنة الماضية، رغم تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد بالمملكة، الذي تسببت في تراجع اقتصادات العالم.

وحسب المعطيات الحديثة الصادرة عن مكتب الصرف، فإن المغرب سجل ما مجموعه أكثر من 83 مليار درهم، محققا ارتفاعا بنسبة 1 في المائة، قدر ب15.54 مليار درهم، خلال السنة الماضية، مقابل 15.37 مليار درهم سنة 2019.

ووفق ذات المصدر، فقد زادت تحويلات الجالية المغربية، التي تشكل مصدرا مهما لاحتياطي المملكة من العملة الصعبة، بنسبة 5 في المائة سنة 2020، لتصل إلى كلفة مالية قدرت ب67.99 مليار درهم، مقارنة مع 64.77 مليار درهم سنة 2019، و 64.92 مليار درهم سنة 2018.

وتساعد تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج، أسرهم بوطنهم الأم، على تحمل مصاريف المعيشة، والتغطية الصحية، والإحتياجات الأولية، خاصة في هذه الظرفية الحرجة التي تمر بها مختلف دول العالم، بسبب الجائحة و تداعياتها على تحريك عجلة الإقتصاد.

مشاركة