عملية نصب بفندق المامونية بمراكش تتحول إلى سلسلة على منصة نتفلكس

تستعد منصة "نتفلكس" العالمية المتخصصة في عرض الأفلام، لإطلاق سلسلة سينمائية جديدة، تحاكي قصة واقعية لعملية نصب، وقعت داخل فندق المامونية بمراكش.

وتعود قصة الواقعة، إلى سنة 2017، حيث قضت "أنا سوروكين"، عدة أيام بجناح خاص في فندق المامونية رفقة صديقتها، قبل أن تورط الأخيرة في فاتورة تقدر بحوالي 60 مليون سنتيم، دفعتها بعد أن أقنعتها بأن هناك مشاكل في بطاقتها البنكية.

وكشفت وسائل إعلام أمريكية، أن منصة "نتفلكس" دفعت 320 ألف دولار أمريكي، أي حوالي 3 ملايين درهم مغربي لـ”أنا سوروكين”، الشابة التي تظاهرت بأنها وريثة لـ “أنا ديفلي” أحد الأسر الثرية بألمانيا، وقامت بخداع عدد من البنوك والمؤسسات المالية الأخرى مقابل تحويل قصة حياتها إلى مسلسل.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الشابة "أنا سوروكين" البالغة 29 عاما، دفعت الأموال التي حصلت عليها من نتفلكس كتعويضات للبنوك وغرمات للدولة.

وستلعب الممثلة الأمريكية "جوليا غارنر"، الفائزة بجائزة الإيمي عن دور البطولة في مسلسل "ozark".

مشاركة