هاجر الرميد لـ"سلطانة": اسم والدي سبب نجاحي في عالم الموضة

بعد إنجاب مولودها الأول، شاركت مصممة الأزياء "هاجر الرميد" في النسخة الثانية لـ"سفراء القفطان"، وقدمت تشكيلة من القفطان المغربي للمحجبات الخاص بحفلات الزفاف مع إلى جانب صديقتها "يسرى أفقير".

في دردشة مع "سلطانة"، تتحدث "الرميد" بقلب مكشوف عن حياتها الجديدة بعد الولادة، ودور والدها وزير العدل والحريات "مصطفى الرميد" في نجاحها في عالم الموضة.

كيف تستطيعين التوفيق بين تصميم الأزياءوحياة الأمومة؟

أنا الان أعيش حياة جديدة وأنا أم جديدة، ولازلت عطلة مابعد الولادة، ومجموعة القفاطين التي قدمتها في تظاهرة سفراء القفطان، كانت بمساعدة كبيرة من طرف صديقتي "يسرى أفقير".

ما الذي يميز تشكيلة هذه السنة عن باقي التشكيلات؟

تشكيلة القفطان لموسم 2016، هي عبارة عن مجموعة قفاطين بلمسة ساحرة تجمع بين مختلف تقنيات القفطان المغربي، كـ"الطرز المغربي و المعلم أو الجمع بينهم" لكن يبقى لكل قفطان تصميم خاص به.

هل تعتقدين أن اسم والد "الرميد" ساهم في نجاحك؟

لا أنكر ان  الاسم الذي حفره والدي ساعدني بطريقة خيالية في صناعة اسمي في مجال الموضة والأزياء، صحيح أن ميداني بعيد كل  البعد عن ميدانه، لكن يظل اسمه الذي أحمله داعم بطريقة أو بأخرى.

ألم يعترض والدك على دخولك لعالم الموضة والأزياء؟

والدي أكثر الأشخاص الذين دعموني في مسيرتي، خصوصا أني أحرص دائما على تقديم القفطان للمرأة المغربية المحجبة وحاولت الخروج عن ماهو عام، وحاولت أن أثبت أن المرأة المحجبة تتمتع بأناقة ساحرة في حجابها. وهو يشجعني ويتمنى لي التوفيق.

مشاركة