أعلن اعتزاله وقرر مغادرة المغرب..الميلودي يتراجع ويقدم اعتذاره للمرأة المغربية

تراجع المغني الشعبي عادل الميلودي، أمس الأحد، عن قرار ابتعاده عن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وعاد ليقدم اعتذارا للمرأة المغربية، بعد تصريحاته الإعلامية المثيرة للجدل التي تدعو وتشجع على تعنيفها، خلال استضافته ببرنامج إذاعي.

وأطل "الميلودي" من جديد في شريط فيديو نشره على صفحته الرسمية ب"فيسبوك"، وأوضح أنه لم يكن يقصد من تصريحاته حول تعنيف الزوجات إهانة المرأة المغربية، مؤكدا أن كل ماصرح به بالبرنامج الإذاعي كان مجرد مزاح.

ولم يفوت المغني الشعبي الفرصة للتعبير عن انزعاجه من الإتهامات والهجوم الكبير الذي تعرض له عقب بث حلقته في البرنامج، مبررا ذلك بقوله: "وراء كل رجل عظيم امرأة وأنا منقدرش نعاير المرأة".

وأعلن عادل الميلودي فجأة يوم الجمعة الماضي، قرار اعتزاله بعدما ما تعرض له من هجوم قضية عدم اعترافه بأبناءه وتأثيرها على حفلاته وأنشطته، مهددا بمغادرته للمغرب ومقاطعته لموقع "فيسبوك"، وقال معبرا عن ذلك: "النهار مزال شوفوني فهد الفيسبوك عرفوني ماشي راجل".

يذكر أن عادل الميلودي قد أثار جدلا واسعا، بعد قوله عبارته المثيرة للجدل "لي مكيضربش مرتو ماشي راجل"، خلال برنامج إذاعي تم توقيف بثه بعد ذلك، لمدة ثلاث أسابيع، بأوامر من المجلس الأعلى للإتصال السمعي البصري.

مشاركة