قسوة الغربة وحياة الشارع..أطفال مغاربة يحولون "إسبانيا غوت تالنت" إلى حفلة دموع

خلقت فرقة مغربية تتكون من أطفال يقيمون بمركز لإيواء القاصرين بمدينة مليلية المحتلة الحدث، خلال مشاركتها ببرنامج المواهب الشهير " غوت تالنت" بإسبانيا.

وتمكنت أطفال جمعية "نانا" لحماية المهاجرين القاصرين من إقناع لجنة التحكيم والحصول على "الباز الذهبي"، الذي أهلهم بشكل مباشر لنصف النهائية، وذلك من خلال العرض الراقص الذي قدموه والذي حاولوا من خلال التعبير عن معاناتهم بعيدا عن أسرهم.

وحاول الأطفال المغاربة من خلال لوحتهم الفنية التي أبهرت الحضور وأعضاء لجنة التحكيم الإسبانية، الذيم استسلموا لدموعهم، التعبير عن ظروفهم المزرية التي يعانونه كمهاجرين، بالإضافة إلى موقف الإسبان منهم واعتبارهم مخالفين للقانون، وقال أحد أعضاء الفرقة: "لقد تعلمنا أننا أشخاص طيبون، حتى لو ولدنا في بلد آخر، لدينا جميعًا الحق في القتال من أجل أحلامنا وتحقيقها".

مشاركة