عمل حمالا وهجر دراسته.. "بهاوي" قصة نجومية بدأت من الصفر

شق الفنان المغربي زهير بهاوي طريقه بالمجال الفني بشكل تدريجي، بدأ فيه الغناء في سن صغيرة وتخلى عن دراسته من أجل صقل موهبته التي آمن بها.

وسرد "بهاوي" خلال استضافته ببرنامج "مابيناتنا" على قناة "الشروق" الجزائرية، تفاصيل تسلقه سلم النجومية انطلاقا من الصفر، مشيرا أنه هجر قاعات الدرس في مستوى الباكالوريا، ليتفرغ جيدا للغناء كونه لم يستطع التوفيق بينهما.

وكشف الفنان المغربي أن فترة مراهقته لم تكن بالسهلة، فقد كان يعمل حمالا بالجمارك كي يكسب بعض المال، ليستخدمه في صنع أغانيه ويخرجها للعلن.

ولم يغفل صاحب أغنية "ديكابوطابل" أن يذكر جميل الفنان حاتم عمور، الذي أطلق مسابقة غنائية لاكتشاف المواهب، وكان له الفضل في تعرف الجمهور عليه وعلى موهبته.

وثمن زهير مبادرة نجم البوب المغربي سعد لمجرد في طلبه له باعتلاء منصة مهرجان كبير بحجم "موازين"، مؤكدا أن تصرفه ساهم في شهرته بشكل كبير وفتح له أبواب النجومية من بعد.

وكانت بدايات شهرة زهير بهاوي انطلاقا من أغنية "تسالالي الصولد"، ليحقق بعدها شهرة واسعة عبرت حدود المغرب، بأغانيه الناجحة التي كانت أبرزها أغنية "ديكابوطابل"، التي حققت مشاهدات عالية تجاوزت إلى حد الآن 290 مليون مشاهد.

مشاركة