بلطي يدافع عن سولكينغ.. "لا للفتنة وليس لنا دخل في السياسة"

خرج فنان الراب التونسي محمد صالح بلطي عن صمته، وعلق على الجدل الواسع الذي أثير حول علم البوليساريو، خصوصا بعد الضجة التي خلفها الفنان الجزائري عبد الرؤوف دراجي المشهور ب“سولكينغ”، بعد رفعه لتفس العلم في حفل فني أقيم بإسبانيا.

ودون "بلطي" عبر صفحته الخاصة بموقع التواصل الإجتماعي "انستغرام" قائلا: "لا فائدة للفتنة"، مرفقا تدوينته باعلام الدول المغاربية كان من بينها علم البوليساريو، وهو الأمر الذي جر عليه سيولا من الإنتقادات.

وأوضح الفنان التونسي في تدوينة موالية قائلا: "نحن لم نقصد الإساءة لأي بلد ونحن ليس للفتنة ومن أراد الفتنة بينه وبين ربه..ونحن كل إخوة وليس لنا أي دخل في السياسة وشكرا".

من جهته، اعتذر "سولكينغ" من المغاربة في تدوينة توضيحية برر فيها رفعه لعلم البوليساريو، بقوله: "اولا وقبل كل شيء أود الإعتذار من كل المغاربة مرة أخرى وللتوضيح أنا لم أكن على علم أن الصحراء لها علم وكنت أظن أنه علم فلسطين لأني تعودت على رفعه ايضا بحفلاتي..لست مجنونا لكي أرفع علما لإثارة ضجة بيني وبين إخوتي الذين رحبوا بي اكثر من مرة في بلدهم..سوف ابقى أمثل الجزائر والمغرب وتونس من كل قلبي ولا تستمعوا لأصحاب الفتنة..رفعت علم المغرب والجزائر وتونس ييدي في كل أنحاء العالم ولن أتوقف ابدا..أحترم كل الشعوب وهذه الأعلام الوحيدة التي تمثل سولكينغ ويمثلها"، مرفقا تدوينته بعلم بلاده الجزائر والمغرب وتونس.

مشاركة