اختراق حساب "سولكينغ" ساعات بعد رفعه علم البوليساريو

خرج الفنان الجزائري عبد الرؤوف دراجي المشهور ب“سولكينغ” عن صمته، ووجه للمرة الثانية اعتذاره للمغاربة بعد جدل حمله لعلم البوليساريو، في حفلة أخيرة أحياها خارج بلاده، دقائق قبل اختراق حسابه على "الإنستغرام".

وقال "سولكينغ" في تدوينة نشرها عبر حسابه الخاص بالموقع، معبرا: "اولا وقبل كل شيء أود أن أريد الإعتذار من كل المغاربة مرة أخرى وللتوضيح أنا لم أكن على علم أن الصحراء لها علم وكنت أظن أنه علم فلسطين لأني تعودت على رفعه ايضا بحفلاتي".

وأضاف الفنان الجزائري موضحا: "لست مجنونا لكي أرفع علما لإثارة ضجة بيني وبين إخوتي الذين رحبوا بي اكثر من مرة في بلدهم..سوف ابقى أمثل الجزائر والمغرب وتونس من كل قلبي ولا تستمعوا لأصحاب الفتنة".

وختم صاحب اغنية "ليبرتي" تدوينته قائلا: "رفعت علم المغرب والجزائر وتونس ييدي في كل أنحاء العالم ولن أتوقف ابدا..أحترم كل الشعوب وهذه الأعلام الوحيدة التي تمثل يولكينغ ويمثلها"، مرفقا تدوينته بعلم بلاده الجزاىر والمغرب وتونس.

ولم تمر إلا ساعات قليلة، حتى تفاجئ متابعو الفنان الجزائري بحسابه خاليا من كل التدوينات والصور، مرجحين أن يكون قد تم اختراقه بسبب الموضوع نفسه، ولم يخرج إلى الآن بتوضيح حول سبب ذلك.

يذكر أن حمل "سولكينغ" لعبم البوليساريو في إحدى الحفلات التي أقيمت بإسبانيا، ضجة واسعة واجه فيها المغاربة وسخطهم، إذ وصل الأمر إلى حد المطالبة بعدم السماح له بدخول التراب المغربي.

مشاركة