عزيزي عن انتقاد دوره في "مول البندير".."ما بغاو المعلم يولي موسيقي"

واجه الفنان الشاب فيصل عزيزي الإنتقادات التي طالته بسبب الدور الذي جسده في فيلم "مول البندير"، الذي بثته القناة الأولى في رمضان.

وكشف "عزيزي" أنه في مقابل الإنتقادات، توصل بعدد كبير من تنويهات وتشجعات على أدائه المميز للدور، متسائلا عن سبب انتقاد البعض لتجسيده دور "المعلم"، الذي عكس جزء من واقع قطاع التعليم، الذي في نظره يعاني من مشاكل عديدة.

وأكد الفنان الشاب أن ما أزعج المنتقدين ليس تجسيده لدور "المعلم" إنما امتهان الأخير للفن، الذي في نظرهم انحراف وإهانة لمهنة التعليم التي توصف ب"الشريفة"، مضياا بقوله: "الناس انزعجوا المعلم يولي موسيقي وهادا فحد ذاتو غلط كبير".

وكان الفنان قد رد على الضجة التب أحدثت عقب عرض الفيلم؟ وذلك في تدوينة طويلة قال فيها: "أثار انتباهي الكم المهم من الناس اللي مزال كيشوفو المهنة الفنية "غير شريفة" و"تفلية وانحطاط"، وأن المرور من مهنة "عادية" الى مهنة "فنية" شئ غير مستحب او "خبر سيء" للمقربين..الفن والتراث الثقافي هو فخر كل واحد عنده انتماء ازدهار الفن كيكون اول مؤشر لتقدم المجتمع ورقيه نحو التقدم، التسامح والانفتاح ومزال واحد هاز البندير كايعراق وينشف على فلوسو، و لا واحد مسؤول فهندسة الفساد والسرقة والمصالح الخاصة..ربيو ولادكم على حرية الاختيار، لأن ما كاين حتى مهنة "غير شريفة" فالدنيا، من غير الغش والسرقة اللي معششين لينا فجميع القطاعات وباش نسالي، انا ما نلومش على مول هاد المنشور، براسو رباوه ان "البندير" عار، وهو رمز من رموز وطنه".

مشاركة