"متلي مراكش" يكشف تفاصيل جديدة وصادمة عن قضيته

كشف شفيق، المثلي الجنسي، الذي بات يعرف ب" مثلي مراكش"  تفاصيل جديدة في قضيته وتطورات مثيرة، بعد أن  انقلبت حياته رأسا على عقب، ليلة رأس السنة.

وأكد شفيق في تصريح له مع مجلة "سلطانة" أن قضيته لم تعرف تطور إجابي منذ بداية التحقيق فيها، موضحا أنه “أعطى للوكيل العام بمحكمة الاستئناف، صورا تخص رجال الشرطة، يتهمهم بسرقته وابتزازه من أجل إطلاق سراحه، إضافة إلى التشهير به وعرضه أمام أنظار الصحافة”.

وأضاف شفيق قائلا:" لم أعرف إذا كانوا قاموا باستدعاء رجال الشرطة لمعاقبتهم بعدما قدمت الشكاية ضدهم"، فيما أعرب عن غضبه الشديد  تجاه اللامبالاة في قضيته مستعملة عبارة " كيتفلاو عليا غير كنمشي ونجي على والو".

وأفاد المتحدث أن حياته بعد ليلة رأس السنة أصبحت جحيما، حيث يواجه عددا كبيرا من المضايقات في الشارع اضافة الى السب والقذف من بعد الاشخاص، الامر الذي جعله يفكر في هجرة البلد.

ويشار إلى أنه في الساعات الأولى من يناير 2019، انقلبت حياة شفيق 34 سنة، رأسا على عقب، وذلك بعد إعتقاله من طرف رجال الشرطة بسبب حادثة سير بمراكش، وهو يرتدي ملابس نسائية ويضع شعراً مستعاراً ومساحيق تجميل.

وتجدر الإشارة إلى ان  قضيه شفيق أصبحت قضية  رأي عام، بعدما جرى توثيق إعتقاله بالصوت والصورة في فيديو يظهر فيه شفيق بفستان أزرق؛ يحيط به رجال الشرطة وجمهور غفير من الأشخاص الذين شرعوا في تصويره وتوجيه العبارات المُسيئة إليه ليلة رأس السنة.

مشاركة