نشطاء يطالبون بمنح رئيسة نيوزيلندا جائزة نوبل للسلام "تستحقه أكثر من أي مرشح آخر"

طالب العديد من النشطاء بمنح رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا آرديرن بجائزة نوبل للسلام وذلك على إثر التضامن والتعاطف الذي قابلت به قضية مجزرة مسجد النور بمدينة كرايستشيرش بنيوزلندا والذي راح ضحيته 50 مسلما.

ووقع على العريضة حوالي 30 شخصا سواء في الموقع الأمريكي "تشانج" والذي شهد لحدود الساعة 26 ألف توقيع، فيما وقع 3 آلاف شخص على العريضة عبر موقع آفاز العالمي.

ونوه النشطاء من خلال العريضتين بشجاعة وحكمة جاسيندا آردين فضلا عن تعاملها مع حادث نيوزيلندا الدموي الذي وصفوه بالإنساني، كما شددوا على أن الأخيرة تستحق جائزة نوبل للسلام أكثر من أي مرشح آخر.

وتجدر الإشارة إلى أن مسجد النور بمدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا شهد حادثا دمويا على يد متطرف يميني أسترالي في عملية أسفرت عن وفاة 50 مسلما.

مشاركة