فاجهة..انهيار سور مؤسسة تعليمية بفاس والحديث عن ضحايا

اهتزت مدينة فاس، اليوم الجمعة، على واقعة انهيار سور مدرسة محمد بن عبد الكريم الخطابي، الواقعة تحديدا بمنطقة سهب الورد بحي باب ريافة، والتي راح ضحيتها تلميذان يدرسان بنفس المؤسسة.

ووفق ماكشفت عنه مصادر خاصة ل"سلطانة"، فقد وقع الحادث على الساعة الثانية بعد الزوال، من يومه الجمعة، عندما كان التلاميذان يلعبان كرة القدم أمام المدرسة، قبيل الدخول للحصة المسائية.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه فور وقوع الحادث، حضر كل من المدير الإقليمي للتربية الوطنية بفاس، إلى بعين المكان، بالإضافة إلى عناصر السلطات المحلية وسيارة الإسعاف والوقابة المدنية.

وذكرت نفس المصادر، أنه لم يتم بعد تحديد أسباب انهيار سور المدرسة، في حين رجح بعض ساكنة الحي الذي تتواجد به المؤسسة، أن يكون الإنهيار راجعا للأحوال الجوية، إذ عرفت المدينة زهات مطرية مهنة ورياح قوية.

كما خلف الحادث حالة من الرعب والهلع في صفوف أولياء تلاميذ المؤسسة المذكورة، الذين هرعوا إليها فور تلقيهم هبر الحادث، للإطمئنان على أبنائهم

مشاركة