من هي المغربية التي أعجب مؤسس الفايسبوك بمنشورها؟

لاقت تدوينة الفتاة المغربية المقيمة بأمريكية "مروى بالكار" إعجاب مؤسس موقع فايسبوك "مارك زوكربيرغ".

التدوينة التي نشرتها مروى على صفحتها الرسمية على موقع فايسبوك، كانت حول ردها على  تصريح "دونالد ترامب" المرشح عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، المعروف بكرهه للمسلمين، والذي أعلن فيه عن وضع قاعدة بيانات خاصة بالمسلمين المتواجدين في الولايات المتحدة.

هذا القرار الذي أثار غضب المسلمين حول العالم وخصوصا ببلاد العام السام، يهدف إلى تخصيص هوية للمسلمين على التراب الأمريكي خصوصا بعد الهجوم الذي استهدف باريس والذي راح ضحيته 130 قتيل.

وأعربت الفتاة المغربية بدورها عن رفضها لقرار الملياردير الأمريكي النابع من رأيته العنصرية تجاه المسلمين، وبعد انتشارها بين مستخدمي الإنترنيت، استقطبت تدوينة الفتاة المغربية "إعجاب" مؤسس موقع الفايسبوك "مارك زوكربيرغ".

[soltana_embed][soltana_embed]https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10153772348172360&set=a.10150281831832360.356411.678442359&type=3[/soltana_embed][/soltana_embed]

وكتبت مروى بالكار في منشورها: "عزيزي دونالد ترامب، اسمي مروى وأنا مسلمة، سمعت أنك تريدنا أن نبدأ بوضع شارات تشير إلى كوننا مسلمين، حسناً قررت أن أختار واحدة لنفسي. ليس سهلاً تمييزي كمسلمة من مظهري، لذا شارتي الجديدة ستمكنني من كشف مَنْ أكون بكل فخر"

مضيفة أنها اختارت "علامة السلام لأنه يمثل إسلامها لأنه الدين الذي علمني أن أرفض الظلم وأن أتوق إلى الوحدة، الدين الذي علمني أن قتل حياة بريئة يعادل قتل الناس جميعا".

ثم تابعت حديثها "سمعت أنك تريد أن تتعقبنا.. عظيم! يمكنك أن ترافقني في المشاوير التي أقضيها للتعريف بالسرطان في مدرسة الحي، أو يمكنك أن تلاحقني إلى مكان عملي، حيث وظيفتي هي نشر السعادة بين الناس وبمقدورك أيضاً أن ترى كيف يقدّم مسجد الحيّ الساندويتش للمشردين، وكيف يقيم مأدبات للناس من كل الأديان؟ حيث الجميع مرحّبٌ به. ربما حينها تعرف أن كوني مسلمة لا يجعلني أقل أميركيةً منك، وربما إذا تسنى لك تتبع خطواتي، أن ترى أنني لست أقل إنسانية منك، السلام عليكم".

مشاركة