المغرب يشارك في مؤتمر دولي يناقش "العزيمة تصنع النجاح"

افتتح أمس الأحد بمملكة البحرين، مؤتمر الشباب الدولي الثامن، الذي تنظمه وزارة شؤون الشباب والرياضة تحت شعار (النجاح قبل الثلاثين)، ويشارك فيه نحو 1600 فردا من 32 دولة، من بينها المغرب.

ويعد المؤتمر، حسب الجهة المنظمة، فرصة سانحة لالتقاء الشباب مع متحدثين عالميين يمتلكون قصص نجاح كبيرة في مجالات متعددة، حيث يمكن للشباب العالمي النظر بكل إمعان في ما حققه هؤلاء من إنجازات باهرة قبل وصولهم إلى سن الثلاثين، ومحاولة الاقتداء بهم للوصول إلى تحقيق أهدافهم.

وأكد ممثل عاهل البحرين للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، خلال حفل افتتاح المؤتمر، أن من صفات الشخصية الناجحة التحلي بالإقبال على خطوات جديدة دون الالتفات إلى المحبطات، والعمل بكل جد في سبيل تخطي التحديات والتعامل بإيجابية مع الأمور.

وأوضح أنه لا شيء يعد مستحيلا للوصول إلى النجاح، وأن من صفات القائد الناجح محاولة الوقوف مرة ثانية عند التعثر في الطريق الذي يؤمن أنه ناجح فيه، وأن يكون صاحب رؤية ولديه هدف واضح، مشيرا إلى أنه وخلال مسيرته في العمل العسكري والإنساني والخيري والشبابي والرياضي واجهته العديد من العقبات، لكنه فضل المثابرة والاجتهاد في سبيل الوصول إلى الأهداف التي وضعها.

ومن جانبه، قال هشام الجودر، وزير شؤون الشباب والرياضة، "اخترنا النجاح عنوانا وحولناه لصناعة ثم أسلوب حياة يمكن أن يعيشها الشاب ثم يتعلمها من أقران له حققوا نجاحات مختلفة بأساليب مختلفة لم يعرفوا لليأس عنوانا بل عاشوا الإيجابية، وخططوا للنجاح فوصلوا إليه باقتدار وتجاوزوا كل الصعوبات لأنهم عرفوا بأن النجاح صناعة يمكن أن يمتهنوها وقصة يعيشون أجمل ما فيها".

وتخلل حفل الافتتاح، بالخصوص، عرض فيلم وثائقي للمتحدث تود هيوستن، الذي اعتلى أكثر من خمسين قمة بالولايات المتحدة رغم أن إحدى ساقيه بترت في حادث حينما كان في سن السادسة عشر، وفوق ذلك فإنه يعد متحدثا ملهما ومحفزا تم اختياره ضمن قائمة أكثر عشرة شباب تأثيرا في أمريكا.

ومن المواضيع التي تناقشها جلسات المؤتمر، "العزيمة تصنع النجاح"، و"مكانة الكتاب في عصر التكنولوجيا"، و"التفكير الإيجابي في إيجاد حلول خلاقة".

مشاركة