مريم سعيد تكشف حقيقة "محاولة لمجرد" الإنتحار بفرنسا

نفت الإعلامية المغربية مريم سعيد شائعات تم تداولها على نطاق واسع في الفترة الأخيرة، تروج لخبر محاولة الفنان المغربي سعد لمجرد الإنتحار، بمركز "ادراغوينان" في جنوب فرنسا، حيث احتفظ به رهن الحبس الإحتياطي.

وكشفت الإعلامية المغربية خلال تقديمها لبرنامج "تراندينغ" الذي يعرض على قناة "إم بي سي 4"، أن الأخبار التي راجت على مواقع التواصل الإجتماعي نهاية الأسبوع الجاري، لا أساس لها من الصحة، موضحة أن محاولة الإنتحار موضوع الخبر يرجع تاريخها لأزمته الأولى بسجن "فلوريس ميروجيز"، بعض اعتقاله في قضية الفرنسية لورا بريول.

وأوضحت المتحدثة نفسها أن "لمعلم" مستاء من طول المسطرة القانونية الفرنسية، مؤكدة أنه على استعداد لمواجهة المشتكية الثانية في جلسة سيستمع فيها قاضي التحقيق إلى الشهود.

وأصبحت قضية "لمجرد" حديث الساعة على مواقع التواصل الإجتماعي، خصوصا بعض الغموض الذي يلف اعتقاله من طرف السلطات الفرنسية، التي لم تحسم بعد في القضية.

وكان "لمعلم" قد استفاد من السراح المؤقت بكفالة بلغت قيمتها 150 أورو أي ما يعادل 160 مليون سنتيم، كما منع من مغادرة التراب الفرنسي وتم الإحتفاظ بجواز سفره، ليجد نفسه بعد ذلك رهين الحبس الإحتياطي، بأمر من المدعي العام الفرنسي ب"ادراغوينان".

كما تعتبر هذه المرة الثانية التي يتهم فيها سعد لمجرد بالإعتداء على فتاة فرنسية، بعد قضية الفرنسية لورا بريول التي اتهمته منذ سنتين بالعنف والإغتصاب، داخل أحد فنادق مدينة باريس، والتي هي الأخرى لم يحسم فيها بعد.

مشاركة