معطيات مثيرة في قضية الجريمة البشعة التي هزت مكناس

أثارت جريمة قتل بشعة، ارتكبها شاب من مدينة مكناس في حق طالبة شابة، ضجة كبيرة زعزعت هدوء العاصمة الإسماعيلية وأثارت الرعب في نفوس ساكنتها.

وشهد عدد كبير من المواطنين تفاصيل الجريمة، التي وقعت بالتحديد في منطقة الهديم بالقرب من غرفة الصناعة التقليدية، وجه فيها الشاب لضحيته حوالي 20 طعنة على مستوى منطقة القلب، ولاذ بالفرار قبل أن يقع بين يدي الشرطة، التي نقلته عناصرها إلى المستشفى ليخضع لغسيل المعدة، بعد أن حاول الإنتحار باستعمال دواء سام مخصص لقتل الفئران.

وكشفت مصادر خاصة بمصلحة التشريح بمستشفى محمد الخامس بالمدينة، أن الهالكة المسماة "أميمة" سلمت روحها متأثرة بالجروح الغائرة التي وجهت لها على مستوى القلب، مشيرة إلى أن عملية التشريح انتهت وسيتم تسليم الجثة للسلطات، قبل أن يتم نقلها إلى منطقة مولاي ادريس زرهون لإتمام مراسيم الدفن.

ووفق ماذكرته مصادر محلية، فإن الجاني المسمى "أنور" برر جريمته بحبه الجنوني للضحية، التي رفضت في وقت سابق طلب الخطوبة الذي تقدم به لعائلتها.

مشاركة