نصائح لتعليم الطفل كيفيّة الاعتناء بنظافته الشخصية

يقولون إن التعليم في الصغر كالنقش على الحجر وهذا صحيح سلطانتي، فكلما تم تعليم الطفل النظافة الشخصية وهو في سن مبكرة سوف يدرك قيمة النظافة وترسخ بداخله وتصبح من عاداته اليومية خاصة أنها تساعد على الحفاظ على صحته وتصنع منه شخص صحي ونظيف وقادر على تكوين بيئة نظيفة يعيش فيها ويتمتع بها.

وفي ما يلي تقدم لك "سلطانة" نصائح لتعليم الطفل كيفيّة الإعتناء بنظافته الشخصيّة التي ستساعدك على تحقيق هذه الغاية وتطلق العنان لمخيّلتك:

  • ادّعي بأنّك "محققة في شؤون الجراثيم" واستعيني لأدائك هذا بعدسة مكبرة تُساعدك على فحص يدي طفلك وأسنانه. وفي أوقاتٍ معيّنة من كل يوم، دقّقي في "المهمّة السرية" التي سلّمتها لطفلك لغسل يديه أو تفريش أسنانه.
  • أعطي طفلكِ "لعبةً" يغسلها أثناء غسله ليديه. وبعد الانتهاء، اسأليه عن اللعبة صديقته وعمّا إذا استعانت بالصابون لتنظيف نفسها، بدلاً من أن توجّهي السؤال إليه مباشرة.
  • دعي طفلكِ يختار صابونة مميزة أو معجون أسنان خاصا يستعملهما كلما أراد غسل يديه أو تنظيف أسنانه. فعندما تُشركين طفلك في اختيار أغراضه، سيشعر بأن نظافته الشخصية من مسؤولياته.
  • استعيني بدمية من اختيار طفلك حتى تُساعدك في تذكيره بوقت الحمام أو بضرورة غسل اليدين عند الدخول إلى المنزل. واحرصي على أن تتخذ هذه الدمية صوتا مضحكا وغريبا.
  • علّمي طفلكِ الطريقة المثالية لتحميم مختلف أجزاء جسمه عن طريق استخدام لعبته المفضلة.

مشاركة