الأسماء المستعارة.. طريق بعض الفنانين المغاربة لتحقيق الشهرة

يفضل العديد من مشاهير الفن بالمغرب إخفاء أسمائهم الحقيقية والظهور بأسماء مستعارة، وذلك اعتقادا منهم أن الظهور بتلك الألقاب، من شأنه أن يجلب لهم الشهرة أكثر من الظهور بأسمائهم الخاصة.

فكثير من رواد الأغنية المغربية، اشتهروا بأسمائهم المستعارة إلى درجة الاعتقاد بأنها أسماؤهم الحقيقية، حيث نجد على سبيل المثال عميد الطرب المغربي عبد الهادي بلخياط، وعبد الوهاب الدكالي، فالأول اسمه الحقيقي "عبد الهادي الزوكاري"، بينما اسم الدكالي هو "العوني بوكرن".

وكذلك الشأن بالنسبة للفنان البشير لمجرد، الذي اشتهر باسمه المستعار "البشير عبدو"، والفنان الشعبي عبد الله الداودي هو "عبد الله مخلوق"، بالإضافة إلى صاحبة أغنية "اعطيني صاكي" المعروفة بـ"الداودية"، غير أن اسمها الحقيقي هو "هند حنوي".

ولا يدرك الكثيرون كذلك أن المغني عبد العزيز الغرباوي، هو الاسم الحقيقي للفنان "الستاتي"، الذي اختار ذلك الاسم بسبب توفره على ستة أصابع في كل يد عوض خمسة، إلى جانب المطرب السمرقندي المشهور باسم مصطفى بوركون.

واختار فنان الكوميديا المعروف بمحمد الجم، اسما مستعار للظهور في مجال الفن غير أن اسمه الحقيقي، هو محمد عنترة، ومن جهتها، تخلت الممثلة ووزيرة الثقافة السابقة، ثريا جبران عن اسمها الحقيقي السعدية قريطيف، وفضلت الممثلة "أمينة رشيد" الشهرة باسمها المستعار عوض الظهور اسمها الحقيقي الذي هو جميلة بن عمر.

مشاركة