رسالة مؤثرة.. من ابنة الشرطي الذي قتل زملائه وتوفي داخل السجن

بعد مرور سنتين على وفاة الشرطي "حسن البلوطي"، الذي قتل زملائه بالرصاص في مركز الشرطة  بمشرع بلقصيري سنة 2013، كتبت ابنته " فاطمة الزهراء"  تدوينة مؤثرة، تسترجع فيها تفاصيل ذلك اليوم الذي وصفته "بالمشؤوم"، وعن الضرر الذي لحق عائلتها منذ وفاة المعيل الوحيد للأسرة.

وقالت فاطمة الزهراء في تدوينتها "بابا العزيز قتل ثلاثة من صحابو بالسلاح …علاش وكفاش مانقدش نقول اللي غادي، نقول هو بابا ماقتلهم حتا استافزو الرئيس مزيان، وجاه انهيار عصبي.. الفاجعة وقعات كلشي عرف العائلة كاملة تصدمات".

وبعد أربع سنوات من السجن، تابعت فاطمة الزهراء في تدوينتها أن حياة عائلتها تغيرت كثيرا، قبل أن تتوصل بخبر وفاته، "بابا مات فالحبس، الموت ديال الله بحال ربي مابغاهش يزيد يتعذب، بابا مات ومشا معاه كلشي...بعد الموت ديال بابا صافي بحال تصرفقت صافي نوضي تكعدي فيقي شوفي شنو ديري و ماتبقايش هاكا". وأنهت كلماتها المؤثرة "لحد الآن حياتي ماناقصها والو من غير بابا اللي كانهضر معاه مرة مرة بين راسي.. وملِّي كانسمع لكناوا كانتفكرو و كنحس بالحب".

يذكر أن الشرطي "البلوطي" كان قد أطلق النار من سلاحه الوظيفي على ثلاثة من زملائه في العمل، بمفوضية الأمن في مشرع بلقصيري شهر مارس 2013، وذلك بسبب حرمانه من المناوبة على أحد الحواجز الأمنية.

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية قد قضت في حقه بالمؤبد، قبل أن يتم إلغاء هذا الحكم من طرف محكمة الاستئناف بالقنيطرة، التي خفضت العقوبة إلى 30 سنة سجنا، قبل أن يتم اعلان خبر وفاته داخل السجن.

مشاركة