هذا ما قررتة المحكمة في حق محامي ناصر الزفزافي قائد "حراك الريف"

قضت المحكمة الابتدائية بالحسيمة، اليوم الخميس، بسنة و8 أشهر نافذة، و500 درهم كغرامة مالية، في حق عبد الصادق البوشتاوي، أحد أبرز المحامين بهيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف.

ووجهت النيابة العامة للبوشتاوي، تهم "إهانة موظفين عموميين، ورجال القوة العمومية، بعد أدائهم لمهامهم، والتهديد وإهانة هيئات منظمة، وتحقير مقررات قضائية، والتحريض على ارتكاب جنح وجنايات، والمساهمة في تنظيم تظاهرة غير مصرح بها والدعوة إلى المشاركة في تظاهرة بعد منعها".

وكان "البوشتاوي"، قد كشف في تدوينة عبر حسابه بموقع "فيسبوك"، قال فيها: "محاكمتي من أجل تدوينات فايسبوكية وتصريحات صحفية بمناسبة قيامي بواجبي دفاعا عن معتقلي الحراك هي إجهاز على ما تبقى من كرامة المحامي".

ويعتبر عبد الصادق البوشتاوي والمعروف بـ "محامي الحراك"أحد أشد المدافعين عن نشطاء الريف المعتقلين، وكان يدعم المطالب التي رفعها المحتجون.

مشاركة