شركات إسبانية تستغل أبناء مغربيات كضمانة لتشغيلهن

عمدت شركات اسبانية تضمين عقود تشغيل مغربيات في الأعمال الموسمية لجني الفراولة في الحقول الإسبانية، شرط توفرهن على أطفال، الأمر الذي جر موجة من الانتقادات، باعتباره استغلالا للأطفال لضمان عودة الأمهات للمغرب، بعد انتهاء الموسم الفلاحي.

وتداول العديد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، نموذج عقد عمل يشترط على القرويات المغربيات الراغبات في العمل في منطقة ويلبا الإسبانية، ضرورة توفرهن على أبناء تقل أعمارهم على 14سنة، الأمر الذي اعتبروه تمييزا ضد النساء، واستغلالا للأطفالهن.

وكان وزير الشغل والإدماج المهني محمد يتيم قد صرح بأن عدد المغربيات العاملات بالضيعات الإسبانية، بلغ هذه السنة بين 5 و6آلاف عاملة، تشتغلن بشكل موسمي.

مشاركة