جريمة فضيعة في ايطاليا ضحيتها امرأة مغربية قُطع جسدها إلى أطراف

أعلنت الشرطة الايطالية، عن توقيفها لشخصين من جنسية ألبانية، يُشتبه في كونهما ارتكبا جريمة فضيعة راحت ضحيتها امرأة مغربية بضواحي مدينة فيرونا، حيث عُثر على جثتها مقطعة لأطراف عديدة وبعض الاجزاء مفقودة.

وحسب مصادر اعلامية ايطالية، فإن الجثة تم العثور عليها يومين قبل رأس السنة الميلادية، وتم التعرف على هويتها مؤخرا، وهي لمهاجرة مغربية تدعى خديحة بن الشيخ، كانت تبلغ من العمر قيد حياتها 46 سنة، وتقيم في ايطاليا منذ 20 سنة.

وأضافت ذات المصادر، أن العثور على الجثة تم من طرف أشخاص كانوا يتجولون في غابة بضواحي مدينة فيرونا، وقد اتصلوا بالشرطة التي قدمت إلى عين المكان وقامت بنقل الضحية التي تبين أنها تعرضت لجريمة قتل وحشية.

ولازالت الشرطة الايطالية تُحقق مع المشتبه فيهما في محاولة للتوصل إلى معرفة سبب ارتكاب هذه الجريمة الفضيعة، في حين قامت الجالية المغربية في مدينة فيرونا بتنظيم وقفة عزاء وللترحم على الضحية.

هذا وتجدر الاشارة إلى أن الضحية كانت مطلقة وقد اشتغلت في العديد من المهن في ايطاليا.

مشاركة