إختراق الموكب الملكي يطيح بمسؤولين أمنيين بالرباط

أطاح حادث إختراق الموكب الملكي، الإثنين الماضي، بـ"كومندار" أمن يشتغل رئيس الهيأة الحضرية بالمنطقة الأمنية الثانية حسان أكدال الرياض، كما أطاحت بضابط أمن ممتاز كان مكلفا بتدبير الممر الملكي بالمنطقة الأمنية ذاتها، بسبب أخطاء مهنية خلال تدشين الملك لمشاريع تنموية بالرباط.

وحسب ما نشرته يومية الصباح، في الموضوع الرئيسي لعددها هذا اليوم، فإن المحققين بالمديرية العامة للأمن الوطني، وقفوا على أخطاء مهنية في الترتيبات التي تزامنت مع تدشين الملك محمد السادس لمشاريع تنموية بالعاصمة، وعودته إلى القصر الملكي، حيث تسلل مهاجر (ح.ش) من مواليد 1971، والمنحدر من مدينة الجديدة، إلى سيارته، ما أحدث حالة ارتباك وأثارت ردود أفعال في طريقته لاختراق الموكب والوصول إلى سيارة الملك.

ويضيف نفس المصدر، أن التحقيقات شملت مجموعة من المسؤوليين الأمنيين الكبار بالرباط، وتقرر إحالة رئيس الهيأة الحضرية، رفقة الضابط الممتاز الذي كان يدير فرقة أمنية بزي مدني، على المعهد الملكي للشرطة من أجل إعادة التكوين.

واستنادا إلى مصدر اليومية، تبين أن الشاب اخترق الموكب المبكي بمنطقة خاضعة للنفوذ الترابية للمنطقة الأمنية الثانية، التي كانت غير محروسة بما يكفي من عناصر الأمن لتأمين عودة الموكب الملكي.

مشاركة