فتاة تبيع ثيابها لتكمل دراستها

استطاعت طالبة بريطانية حل مشكلة تغطية نفقاتهم التعليمية، بعدما باعت ملابسها القديمة على شبكة الانترنت، وحققت مبيعات بمبلغ 30 ألف أسترليني.

وذكرت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية أن طالبة جامعية عمدت إلى بيع ملابسها القديمة على موقع "إي باي"، وحققت مبيعات قدرها 30 ألف إسترليني، ما مكنها من تغطية فاتورتها الجامعية، بالإضافة إلى الاستمتاع بثلاث رحلات فاخرة أثناء العطلات.

وأضافت الصحيفة أن الطالبة التي تدرس إدارة الأعمال في جامعة " "إيست أنجيليا" لورا روز، بدأت في عرض ملابسها القديمة للبيع منذ أن كانت في الصف السادس، ووجدت أن بإمكانها تحقيق أرباح ضخمة من التخلص من ملابسها القديمة.
وقالت لورا: "بدأت في بيع ملابسي التي لم تعد غير مناسبة لي، بهدف كسب القليل من المال لتغطية نفقاتي الشخصية، ولشراء أخرى جديدة، وبعدها تعودت على تلك التجارة الرائجة التي اكتشفت أنها يمكن ان تدر عليها الكثير من المال"، مضيفة: "كان هامش الربح جنونياً، بإمكانك شراء ملابس بجنيه واحد وبيعها بعشرين".

وأوضحت "ديلي ميل" بأن لورا لم تكتف ببيع ملابسها الشخصية فقط، بل بحثت في بيوت عائلتها وأصدقائها عن الأشياء التي لا يحتاجونها، وكانت تشتري منهم أكياسا من الملابس بعشر جنيهات فقط ثم تعرضها للبيع، بالإضافة إلى أنها كانت تشتري الملابس من تجار الجملة في الصين، ومحال التوفير والأسواق المحلية، لتزايد عليها في الموقع لجني المزيد من الأرباح.

وأضافت لورا: "النجاح يتطلب الكثير من الوقت والجهد والمثابرة، استغرق الأمر مني نحو ستة أشهر كي أحقق ربحا كبيرا، هذا لم يحدث بين عشية وضحاها".

وأوصت الراغبين في مشاركتها الفكرة، بتقديم عطاءات منخفضة وأن لا يتعجلوا الربح وأن لا يضيعوا وقتهم في عرض منتجات ذات حالة سيئة، مع أهمية تحديد مواصفات المنتج بدقة واختصار لتجنب ردود الفعل السيئة من العملاء، وتصوير المنتج في إضاءة جيدة وخلفية مناسبة حتى تبدو الملابس كما يرتديها العميل، ومتابعة ملاحظات العملاء ومراعاة السوق التنافسية.

مشاركة