هل يرفض المغرب استقبال جثمان "حسناء آيت بولحسن"؟

لا تزال جثة حسناء أيت بولحسن ابنة خالة عبد الحميد أباعود، العقل المدبر لهجمات باريس الأخيرة محفوظة داخل معهد الطب الشرعي الفرنسي في انتظار موافقة الرباط على نقلها إلى المغرب.

وتوقعت عائلة أيت بولحسن نقل الجثة من باريس إلى المغرب الجمعة الماضية، لكن تعذر ذلك لعدم حصولهم حتى الآن على جواب رسمي من المغرب ،حسب ما صرح به محامي العائلة الفرنسي لوسائل الإعلام.

وكان القضاء الفرنسي قد وافق على نقل جثمان حسناء إلى المغرب بعد طلب تقدمت به العائلة.

يذكر أن حسناء بولحسن البالغة من العمر 26 سنة، قتلت في تبادل إطلاق النار مع الشرطة أثناء مداهمة شقة في باريس للاشتباه فيها بعيد الهجمات الأخيرة.

مشاركة