8 خطوات لتربية الحيوانات الأليفة في البيت

تربية الحيوانات الأليفة في المنزل شيء مسل وطريف، خاصة إذا كنت من هواة الحيوانات، فهناك العديد من محبي هذه الكائنات ولا يستطيعون العيش دونها، ويعتبرونها أقرب أصدقائهم، لذلك فتجربة تربية قط أو كلب أو أي حيوان من الحيوانات الصغيرة، في وجود أطفال صغار في المنزل لا تؤذيهم خاصة إذا اتبعت الخطوات التالية:

1- لا تتخلص من أصدقائك

بسبب المعلومات الخاطئة التي يتم تداولها حول الحيوانات الأليفة وخاصة القطط، تضطر بعض الأسر لتخلص من هذه الحيوانات خوفا على أطفالها، خاصة في حال وجود امرأة حامل في نفس المنزل، ظنا منهم أن القطط تنقل الأمراض المعدية، فضلا عن معتقد آخر يشير إلى أن لمس المرأة الحامل لفضلات القطط يصيب الجنين بأذى، لذلك تصاب الأسرة بحالة هلع، لكن هذه المعلومات ليست صحيحة، لأن مرض "توكسوبلازما" الطفيلي، والذي يؤدي إلى التشوهات الخلقية للجنين، يمكن أن ينتقل عبر الإنسان أيضا، وليس القطط وذلك باعتبارها حاملة أولية للمرض وليست أساسية، حيث يستقر بيض هذه الطفيليات في فضلات القطط، ولكن المعلومة المطمئنة، أن البيض نفسه لا يشكل خطورة ولا يصبح معديا إلا بعد أن يتحول إلى يرقات، لذلك فإن تغيير صندوق فضلات القطط مرتين يوميا سيقلل خطورة التعرض لهذا المرض كثيرا، المرأة الحامل أيضا لديها أفراد آخرون في العائلة، عليهم تحمل مسؤولية مهام تنظيف احتياجات القطط، أما إن لم يكن هناك من يساعدها، فقليل من الحرص سيجنبها هذا الخطر.

2- كيف تهيئ حيوانك الأليف لطفلك الجديد؟

القط أو الكلب أعضاء في عائلتك لها مشاعر و أحاسيس يحب مراعاتها، ففي حال ولادة طفل جديد فهي تشعر بالغيرة، من المولود الذي يصبح بمثابة منافس له، ويقلل من اهتمامكم به، لذلك قم بتدريب القط على استقبال الطفل الجديد من خلال تعريفه بملابسه وألعابه وأدواته

3- راقب سلوكيات طفلك الأطفال

الرضع فوق عمر 6 شهور، يحبون اكتشاف ما يدور حولهم ويحاولون التواصل مع القط أو الكلب لكنهم لا يعرفون أن لصديقهم مساحة خاصة محددة له، وكذلك احرص على تخصيص مساحة لطفلك للنوم الهادئ بعيداً عن الحركة المستمرة للحيوان الصغير، وما هي إلا فترة قصيرة ويعتاد الجميع على قبول الآخر. قم بمراقبة طفلك أثناء اللعب مع هذه الحيوانات، وتذكر أن ذيول الحيوانات مغرية للغاية للأطفال، خاصة القطط ، لذلك تجنب أن يقوم طفلك بشد الحيوانات من ذيولها أو أذنها، لأن هذا السلوك سيكون له رد فعل دفاعي غير متوقع منه، هذا العراك يولد علاقة سيئة بين طفلك وحيوانكم الأليف.

4- احرص على الاهتمام بصحته

اهتموا بصحة حيوانكم الأليف لأن صحته تعني صحة جميع أفراد العائلة، لذلك لا تغفلوا عن التطعيمات والمتابعة الصحية له، وكذلك النظافة الشخصية، فقص الأظافر وتنظيف جسمه من الحشرات. كذلك انتبه إذا لاحظت أي تغيير في سلوكياته خاصة إذا اقترب منه طفلك أو حاول اللعب معه، الحيوانات الأليفة بطبيعتها تحب اللعب مع الأطفال، أما إذا أظهر الحيوان انفعالا أو خوفا من اللعب فربما يعاني من متاعب صحية غير واضحة، عليك متابعته وزيارة الطبيب.

5- علم طفلك التعايش مع الحيوانات الأليفة

الأطفال ينجذبون للحيوانات الأليفة دائما، علم أطفالك حب حيوانهم الأليف باعتباره صديقا وليس دمية، وكذلك قم بتدريبهم على كيفية قراءة لغة الجسد لفهم إشاراته.

6- لا تحمل طفلك مسؤولية حيوان أليف

الطفل الصغير غير مؤهل لتحمل مسؤولية حيوان أليف، لا ينبغي أن تتركه في رعايته، لأنه غالبا سيقصر في هذا الأمر، تذكر أنهم جميعا تحت مسؤوليتك ورعايتك.

7- ساعد طفلك على حب الحيوانات

علم طفلك كيف يتعامل مع حيوانه الأليف، وخصص لهم مساحة من الوقت للعب المتبادل، هذا الأمر سيساهم في دعم العلاقة بينهما.

8- امنحه طعاما جيدا

لكل حيوان نظام غذائي مختلف، فالحيوانات الأليفة تميل إلى أنواع محددة من الطعام، عليك معرفة النوع المناسب لكل حيوان، أو استشارة الطبيب البيطري، ولا تقدم له طعاما غير جيد لإشباعه فقط، الطعام المناسب يشعر الحيوان بأنه محبوب

مشاركة