في اليوم العالمي لحرية الصحافة... العثور على جثة مصور صحفي مغربي مقتولا في بيته

عثرت عناصر الأمن الوطني على جثة المصور الصحافي بوكالة المغرب العربي للأنباء حسن السحيمي غارقا في دمائه ببيته الكائن بإقامة الأفق بشارع محمد الخامس بتمارة.

وقال الشهود إن الهالك الذي توفي مقتولا في اليوم العالمي لحرية الصحافية وجد مكبلا بحبل وتعرض للضرب على مستوى الرأس والوجه بواسطة عصا.

وانتقلت عناصر الأمن إلى عين المكان وباشرت التحقيقات في الواقعة من أجل التوصل إلى الملابسات التي تسببت بهذا الحادث الأليم الذي أودى بحياة صحافي برز في مجاله.

حسين السحيمي

والتحق الراحل حسن السحيمي، وهو من مواليد الرباط سنة 1961، بوكالة المغرب العربي للأنباء سنة 1993، حيث عمل كمصور صحافي تابع لمديرية الإعلام بها.

وشارك الراحل السحيمي، الذي عرف في الأوساط الإعلامية بخلقه النبيل وتفانيه في العمل، في تغطية العديد من التظاهرات الوطنية والدولية.

 

مشاركة