عاجل... العثور على جثة فنانة مغربية أمام مستشفى حكومي وهذه تفاصيل الواقعة

عثرت مصالح الشرطة، صباح اليوم الجمعة، على جثة فنانة مغربية أمازيغية تدعى قيد حياتها "فاطمة بنت زينة" جثة هامدة بالقرب من المستشفى الإقليمي لمدينة الخنيفرة.

وحسب إحدى جارات الفقيدة، فإن الفنانة الراحلة، التي قيل إن سيارة مجهولة وضعت جثتها بالقرب من المستشفى ولاذت بالفرار إلى وجهة مجهولة، ازدادت سنة 1963 بجماعة موحى وحمو الزياني واعتزلت الغناء بالأمازيغية والرقص لأزيد من 10 سنوات.

وأضاف المصدر ذاته أن الراحلة كانت تعاني في أخر أيامها من الفقر والتهميش ولم تكن تملك قوت يومها وكانت تعيش وحيدة في بيتها الكائن بحي "أساكا".

وأكدت جارة الفنانة الراحلة أن سكان المدينة يجهلون السبب الذي أودى بحياة الفنانة المعتزلة المعروفة في الحي كونها تعيش وحيدة ولم تنجب أطفالا.

وأشارت ذات المتحدثة أنها لاحظت في أخر مرة رأت الفنانة المتوفاة فيها، أن شكلها يوحي بأنها مريضة وتعاني الفقر والتهميش.

يذكر أن السلطات المحلية بمدينة الخنيفرة فتحت تحقيقا في الحادث لمعرفة السبب الذي أودى بحياة الفنانة المعتزلة.

غاسين زاينة

 

 

مشاركة