إحذري من الضغوطات النفسية فهي تسبب سرطان الجلد

حسب الأبحاث التي أجريت مؤخرا، فقد أثبت أن التوتر و الضغوطات النفسية المستمرة تؤدي إلى الكثير من الآثار السلبية على بشرتك، حيث تعد من الأسباب المباشرة التي تؤدي إلى أنواع متعددة من الأمراض الجلدية.
فالتوتر المستمر يحفر ظهور البثور، الصدفية، الأكزيما، جفاف البشرة، حب الشباب، و شحوب البشرة، كما يمكن أن يؤدي في الحالات الشديدة إلى خطر الإصابة بسرطان الجلد.
ويؤكد الأطباء أن الإصابة بالأمراض الجلدية غالبا ما يكون سببها الضغوط النفسية والتوتر المستمر، و الذي ينعكس سلبا على صحة البشرة بشكل واضح، بسبب تغييرات تدفق الدم و تغذية الجلد.
ويعد التوتر من الأسباب الرئيسية في حدوث الطفح الجلدي وظهور حب الشباب، بسبب الإفراز الكثير لهرمون "الكورتيزول" في الجسم، الذي يزيد من إنتاج الدهون في البشرة.
كما تؤدي هذه الضغوطات النفسية إلى شحوب الجلد و بهتانها، و ذلك نظراً لإستغراق خلايا الجلد وقتا أطول لبلوغ سطح البشرة وبالتالي يتقشر الجلد، ما يسمح لخلايا البشرة الميتة بالتراكم.
فعند إصابتنا بالتوتر تزيد كمية الأدرينالين في الجسم، ما يقلل تدفق الأوكسجين والمواد الغذائية للبشرة، وبالتالي تنخفض كمية الكولاجين الذي يحمي البشرة من الترهل، ويؤدي ذلك إلى ظهور التجاعيد المبكرة على البشرة. بل و الإصابة ب "الميلانولا" التي تعد أكثر أنواع سرطان الجلد خطورة.

مشاركة