ساكنة سلا تحتج على مقتل "مشرمل" من طرف شرطي بالرصاص

شارك مجموعة من ساكنة حي الرحمة هذا اليوم في مسيرة إحتجاجية بسلا تنديدا بمقتل عزيز، الذي توفي مساء أمس بطلقة نارية من طرف أحد رجال الأمن بعد أن استخدم سلاح أبيض من الحجم الكبير في وجوه المارة.

وقد لاقت هاته الوقفة الإحتجاجية تنديدا من طرف بعض نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي الذين اعتبروا أن هذه المسيرة تشجع على الإجرام والإنحراف، كما طالب البعض منهم بمتابعة المحتجين بتهمة التشجيع على الإجرام.

وقد اضطر شرطي برتبة حارس أمن يعمل بفرقة الدراجين بالمنطقة الإقليمية للأمن بسلا مساء أمس الثلاثاء، لاستخدام سلاحه الوظيفي من أجل توقيف شخص كان تحت تأثير الأقراص المخدرة، ويحمل سكينا من الحجم الكبير.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن دورية للدراجين قد انتقلت إلى حي الرحمة بمدينة سلا تحت طلب مجموعة من المواطنين، قصد توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية في السرقة الموصوفة وتعدد محاولات القتل العمد ومحاولة الاغتصاب والاتجار في المخدرات، بعدما كان في حالة سكر متقدمة حاملا سكينا من الحجم الكبير، ألحق باستعماله أضرارا مادية بممتلكات الغير، وعرض به حياة المواطنين وممتلكاتهم للخطر.

وأظهر البلاغ ذاته أن المشتبه فيه أبدى مقاومة عنيفة إزاء عناصر الدورية، رافضا التخلي عن سلاحه الأبيض، ومحاولا تعريض أحدهما لاعتداء خطير، وهو ما اضطر موظف الشرطة لاستخدام سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصتين تحذيريتين، بينما أصابته الرصاصة الثالثة على مستوى الصدر، حيث تم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية قبل أن توافيه المنية داخل المؤسسة الاستشفائية.

وأشار البلاغ إلى أنه تم إيداع جثة الهالك بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي، وفتح بحث دقيق في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بهدف الاستماع للأشخاص الذين عاينوا النازلة، والقيام بكافة الخبرات التقنية الازمة، وذلك للتحقق من جميع الظروف والملابسات التي جرى فيها هذا التدخل الأمني.

مشاركة