الأطفال الذين يشاركون في الكشافة تكون صحتهم العقلية أفضل في سن الخمسين

أظهرت دراسة حديثة أن المزايا المتعلقة بالصحة العقلية التي تحققها مشاركة الأطفال في أنشطة الكشافة قد تستمر لعقود.

ووجد الباحثون أن الحالة المزاجية ودرجة السعادة تختلف حسب المستوى الاجتماعي في فترة الطفولة في دراسة شارك فيها أشخاص في منتصف العمر، لكن ذلك لا ينطبق على الذين شاركوا في أنشطة الكشافة أثناء فترة الطفولة.

وقال كريس ديبن كبير الباحثين في الدراسة من جامعة ادنبره في اسكتلندا "يبدو أن الكشافة أو الأنشطة الموجهة تزيل تماما تقريبا (عند سن الخمسين) أثر عدم المساواة المتعلق بالعوز الاقتصادي في سن مبكرة".

وتقدم أنشطة الكشافة أنشطة اجتماعية خارجية للذكور والإناث من سن السادسة إلى 25 عاما في بريطانيا.

وركز الباحثون في الدراسة الجديدة على أكثر من 9000 شخص ولدوا سنة 1958 وشارك 28 بالمئة منهم في أنشطة الكشافة أثناء الطفولة. وقاست اختبارات مؤشرات الصحة العقلية في سن الخمسين درجة القلق والتوتر والهدوء وتراجع المعنويات على مدى أربعة أسابيع على مقياس من واحد لمئة.

وفي المتوسط سجل المشاركون 75 على المقياس.

وسجل من شاركوا في الكشافة وقت الطفولة درجة أعلى بنحو 2.2 نقطة من غيرهم وتراوحت درجات الباقين حسب ظروف حياتهم ومستواهم الاجتماعي في فترة الطفولة.

مشاركة