الشرطة الإسبانية توقف مغربيين اثنين بشبهة تجنيد جهاديين

أوقفت الشرطة الأسبانية مغربيين اثنين اشتبهت في انتمائهما لشبكة دعاية وتجنيد لتنظيم الدولة الإسلامية بغرض تنفيذ اعتداءات، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية.

واحتجز الموقوفان في مدريد ورودا دو تير في كاتالونيا (شمال شرق) وقالت الوزارة انهما انضما الى المجموعة طوعا وتحركا "كخلايا ارهابية منفردة ولامركزية مستعدة لارتكاب اعمال ارهابية في اسبانيا".

واضافت انهما عملا على "اجتذاب وتجنيد شبان مسلمين مع هدف نهائي يتمثل في تشكيل +جيش من الانصار+ يتعذر رصده من مراقبة الامن".

كما انهما "مارسا الدعاية واشادا بالانتصارات العسكرية ونجاحات داعش، وقدم كل ذلك في شكل مرئي تحريضي بهدف جذب اكثر ما يمكن من الانصار"، بحسب المصدر ذاته.

غير انه تعذر على متحدث باسم الشرطة ان يحدد ما اذا كانا جندا فعليا اشخاصا.

وبحسب الشرطة فقد تطرف المغربيان سريعا حتى انهما "عرضا على داعش ان يكونا +شهيدين+ مستعدين للتحرك في اي وقت ومكان ووضع".

وكانت اسبانيا اعتمدت في 2015 قانونا يتيح توقيف اشخاص لمجرد الدخول على مواقع جهادية.

مشاركة