فيديو مؤثر الواد الحار يشوه طفلا ويحرمه من الدراسة

تسببت رائحة الواد الحار المنبعثة من دوار بالقرب من سبت مرشوش إقليم الخميسات، في إعاقة جسدية على مستوى اليد لطفل لا يتعدى سنه 3 سنوات.

تحكي والدة الطفل عن معاناته لمجلة "سلطانة" الالكترونية وتقول: "لقد ولد ابني بهذه الإعاقة التي حرمته من الدراسة، رغم أنه يتمتع بذكاء كبير، ويرغب في الالتحاق بفصول الدراسة".

تقول الأم المكلومة "إمكانياتنا المحدودة منعتنا من إجراء العملية الجراحية لطفلنا بحكم، أن زوجي لا يملك عملا قارا، بالإضافة إلى عدم توفرنا على تغطية صحية".

أما عن إحساس الطفل بالنقص تقول الأم: "طفلي يدرك أن يده مختلفة عن باقي الأطفال، ورغم صغر سنه إلا أنه يطمح إلى عيش حياة طبيعية".

وفي نهاية لقائنا بها تناشد والدة الطفل الذي حرم من الدراسة، المحسنين والقلوب الرحيمة، لمساعدتها في اجراء عملية جراحية، ليعيش طفلها حياة طبيعية وليلتحق بالدراسة في أقرب وقت.

لمعرفة تفاصيل أكثر عن معاناة الطفل مع الإعاقة التي حرمته من الدراسة، تابعوا برنامج "حكايتي".

مشاركة