بعد محسن.. "منير" يلفظ انفاسه الأخيرة بسبب "حكرة" مستشفى "ماريفي"

بعد أيام قليلة من قتل الشب محسن فكري، بائع السمك مطحونا في شاحنة أزبال، مازال المغرب يفقد شبابه واحدا تلو الأخر، بسبب إهمال المسؤولين، حيث توفي الشاب "منير" 19 سنة، بعد رفض إدارة المستشفى العسكري محمد الخامس "ماريفي" بالرباط استقباله رغم أن حالته كانت خطيرة حسب ما أكده أفراد عائلته.

وحسب المصدر نفسه، بعد رفض المستشفى الأول استقبال منير حاولت الأسرة ربط الاتصال بوزير الصحة ومستشاريه لتخصيص هيليكوبتر لنقل الشاب ،الذي أصيب في حادثة سير، من بني ملال مسقط رأسه إلى المستشفى الجهوي بمراكش، ﻻن وضعه الصحي كان اخطر من أن تنقله سيارة إسعاف.

لكن الوزير و المسؤولين عن القطاع لم يتجاوبوا مع طلب الأسرة، ليلفظ منير أنفاسه الأخيرة في بيت أسرته.

مشاركة