إحذري تناول بعض الأسماك الضارة

يعتبر السمك من أكثر مصادر البروتين و العناصر الغذائية الأخرى المهمة و المفيدة لصحتنا. إلا أنه يجب الإنتباه على الأصناف التي نأكلها و طريقة طهيها، لأن حينها قد تصبح سامة و مسببة للأمراض.

فهل تعلمي أنه مأخرا أثبت علميا، أن هناك أنواعا من الأسماك تحتوي على نسبة عالية جدا من الزئبق، و قد يؤدي الإكثار منها إلى إرتفاع نسبة المادة السامة في جسمك و الإضرار به.

 الأسماك

لذا وضع العلماء نصائح هامة لتجنب زيادة الزئبق في الجسم وهي:

-لا تتناولي الأسماك عالية الزئبق أكثر من ثلاث مرات أسبوعيا، خصوصا التونا والأسماك التي يتم إصطيادها من قاع البحر.

-نوعي من البروتينات و لا تعتمدي على السمك فقط في حميتك

-حافظي على تناول الأغذية الغنية (بالسيلينيوم) كالمكسرات و البذور و اللحوم لتجنب مخاطر الزئبق في الجسم.

كما ينصح الأطفال الصغار و الحوامل و المرضعات بتجنب أكل بَعْض أنواعِ الأسماك والمحاريات التي تحتوي على مستويات عالية من الزئبق كسمك القرش.

كما أن الأسماك التي ليس لها زعانف مثل الروبيان والحبار والأخطبوط، فتحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم و الكولسترول، مما يزيد من مخاطر إرتفاع ضغط الدم وأمراض القلب خصوصا عند كبار السن من الرجال في حال الإفراط في تناولها.

وينصح أخصائي التغذية بعدم الإكثار من تناول هذه المأكولات خصوصا إذا تم قليها، لإحتوائها على كميات كبيرة من الدهون والملح، ويشيرون إلى أن أفضل طريقة لتناولها هي شوائها أو طهيها بقليل من الزيت.

فمع كون السمك مصدر جيد جدا للبروتين و الدهون الصحية،  لكن لا يزال عماد الصحة وقوامها هو الإعتدال في تغذيتنا بصفة عامة.

مشاركة