الطالبة مريم عماني تخوض إضرابا عن الطعام بسجن بولمهارز بمراكش

تخوض مريم عماني المعتقلة الوحيدة ضمن معتقلي  مسيرة 19 ماي 2016 لطلبة جامعة القاضي عياض بمراكش، إضرابا عن ض الطعام احتجاجا على "رفض إدارة السجن فتح حوار معها حول مطالبها".

وتطالب عماني بتحسين شروط الاعتقال، التطبيب بشكل عادي، الحق في التواصل مع العالم الخارجي، الحق في استقبال زيارات العائلة والأصدقاء”.

من جهتها، طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بمراكش، الذي يؤازر الطلبة المعتقلين على ذمة الملف، إدارة السجن والنيابة العامة، بمراكش  "النظر في مطالب مريم عماني، وفتح حوار جدي لتلبية مطالبها العادلة والمشروعة، تفاديا لتدهور  حالتها الصحية وضمانا لحقوقها المشروعة".

مريم عماني

واعتبرت الجمعية أن  " رفض تسلم إشعار الإضراب عن الطعام، إجراء مخالف للقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء الصادر عن الأمم المتحدة، ويفسح المجال للمندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج للتشكيك في مصداقية الإضراب عن الطعام وجديته، وبالتالي تقوية مزاعم إدارة السجن للتنصل من التزاماتها والتنكر لحقوق السجناء ومطالبهم العادلة والمشروعة ".

وأوضحت أن “المعتقلة السياسية المتواجدة رهن الاعتقال الاحتياطي منذ 21 ماي 2016، تقدمت بوضع إشعار لدى إدارة سحن بولمهارو بمراكش يوم الجمعة 19غشت، تخبرها فيه بدخولها في اضراب عن الطعام احتجاجا على وضعيتها، فتم رفض تسلم الاشعار من طرف الإدارة، فأعادت وضعه يوم الاثنين 22 غشت دون جدوى. وأمام اصرارها، فشلت كل التهديدات والضغوطات التي مورست عليها وتسلمت الإدارة الاشعار يوم الاربعاء 24غشت 2016. وقد تم نقل الاشعار الى الوكيل العام للملك " .

مشاركة