أطفال أنجلينا جولي على خطاها في الأعمال الانسانية

قام أطفال الممثلة العالمية أنجلينا جولي بإعالة عائلة كمبودية وانقاد أطفالها من الفقر، لتكون الخطوة الأولى على خطى والدتهم المعروفة بأعمالها الإنسانية وحبها لمساعدة المحتاجين في جميع أنحاء العالم.

وحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية فإن أولاد أنجلينا قرروا مساعدة أطفال إحدى العائلات الكمبودية وتحسين وضعهم المعيشي والتعليمي، بعد أن تعرفوا عليهم أثناء تواجدهم في كمبوديا قبل ستة أشهر مع والدتهم لتصوير فيلمها الأخير هناك First They Killed My Father.

العائلة الكمبودية

ونشرت الصحيفة عدة صور حصرية لتلك العائلة وتظهر تحسّن واضح في وضعها المادي والمعيشي بعد أن كانوا يعانون من الفقر المدقع.

وحرص أبناء أنجلينا جولي من العمر 40 عاماً على متابعة حالتهم الدراسية للأطفال ومساعدتهم على دخول مدرسة نيويورك الدولية، وهي واحدة من أفضل المدارس في كمبوديا، كما قدموا لهم الهدايا والملابس وكل احتياجات الحياة الضرورية.

العائلة الكمبودية

وأضاف المصدر ذاته أن أطفال العائلة الكمبودية كانوا يتسولون في المناطق السياحية للمدينة، بعد أن انقطعوا عن الدراسة لعدم قدرتهم على تحمل نفقات المدرسة لأن والدهم عاطل عن العمل بسبب تقدمه في العمر ومرضه الشديد.

مشاركة