شبكة "بي بي سي" تختار أربع نساء ملهمات من العالم العربي

اختارت "بي بي سي" قائمة من النساء حول العالم اللواتي حاولن تغيير المجتمع، من خلال تسليط الضوء على قضايا والمشاكل المجتمعية التي تعرفها بلدانهن.

وتميزت القائمة هذه بحضور خاص لنساء أفغانيات حملن مشعل الحراك النسائي في أفغانستان، رافضات الاستسلام والانصهار وراء حركة طالبان وهيمنتها.

وتضمنت اللائحة أسماء لنساء عربيات حاولن تغيير محيطهن كنجلاء المنقوش، وهي أول سيدة تتولى حقيبة الخارجية في ليبيا، حين اختيرت لشغل المنصب في حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وهي أيضا أستاذة قانون ومحامية في القانون الجنائي.

ومن النساء التي اختارتهن "بي بي سي" نجد أول عارضة أزياء عالمية محجبة حليمة إدن، وهي ناشطة في حقوق الانسان كما أنها أول عارضة محجبة تظهر على غلاف مجلتي "بريتيش فوغ" و"ألور، والنسخة السنوية الخاصة بملابس السباحة من مجلة "سبورت إلاستريتيد" الأمريكية وفي عام 2020 تخلت حليمة عن عرض الأزياء بعد اقتناعها بأن هذا العمل لا يتوافق مع مبادئ دينها الإسلامي.

وضمن اللائحة نجد إيمان لوكير راقصة في فرقة للرقص الحديث في دار الأوبرا المصرية في القاهرة، لكنها اضطرت إلى الفرار من مصر بسبب الضغوط ومضايقات الشرطة لها لكونها عابرة جنسيا وهي أيضا عضوة بمجلس إدارة منظمات TransEmigrate الأوروبية، التي تساعد الأشخاص العابرين جنسيا على الانتقال للعيش في بلدان أكثر أمانا، وأنشأت إيمان مؤسسة أطلقت عليها اسم Trans Asylias، وتقول إن مهمتها "توصيل طالبي اللجوء العابرين جنسيا إلى بلدان ترحب بهم"، وتقديم الدعم المعنوي لهم.

وأخيرا جميلة غوردون رائدة في عالم الذكاء الاصطناعي، وهي مؤسسة منصة لوماشين العالمية التي تستخدم الذكاء الاصطناعي للتوصيل بين الروابط المُعَطَلة في سلاسل إمداد الغذاء العالمي .

وحازت جميلة على جائزة مايكروسوفت العالمية في السباق الدولي لريادة الأعمال الحرة للنساء عام 2018، كما نالت لقب "مبتكرة العام" في أستراليا ونيوزيلندا خلال عام 2021 في مجال النساء العاملات في حقل الذكاء الاصطناعي.

مشاركة