التشويش الذهني والقلق ينذران بحدوث السكتة الدماغية

كشفت الجمعية الألمانية لعلاج السكتة الدماغية، أنه بالضرورة يجب أخذ الاضطرابات العصبية مثل الخدر (التنميل) ومظاهر الشلل وصعوبات الرؤية والكلام والتشوش الذهني على محمل الجد، كونها تشير إلى اضطرابات سريان الدم في الدماغ، والتي تنذر بحدوث سكتة دماغية.

وأبرزت الجمعية أن الأعراض الأخرى للسكتة الدماغية تشمل الصداع الشديد والدوار والغثيان والقيء، مؤكدة على ضرورة استدعاء الإسعاف فور ملاحظة هذه الأعراض للحصول على المساعدة الطبية على وجه السرعة.

وشددت الجمعية بضرورة التوجه إلى طبيب في حالة ظهور الأعراض، لأن كل دقيقة لها ثمنها من أجل تجنب العواقب الوخيمة، التي قد تترتب على الإصابة بسكتة دماغية، كالإعاقات الخطيرة، التي من الممكن أن تدوم مدى الحياة.

وخلصت الجمعية أن عوامل الخطورة المؤدية للإصابة بسكتة دماغية، تتمثل في الشيخوخة وارتفاع ضغط الدم وداء السكري واضطرابات الأيض، من قبيل ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم ومشاكل القلب والأوعية الدموية، كالرجفان الأذيني وتضيق الشريان السباتي، بالإضافة إلى البدانة وقلة الحركة والتدخين وشرب الخمر.

مشاركة