دراسة: مضخة الثدي تعرض صحة الطفل الرضيع للخطر

تعتبر الرضاعة الطبيعية إحدى أفضل الطرق الفعالة لضمان صحة الطفل وبقائه على قيد الحياة، لكن العديد من السيدات تستخدمن في بعض الأحيان مضخة الثدي لإرضاع أطفالهن دون ضرورة ودون اتباع إجراءات السلامة، ما قد يؤثر سلبا على صحة الطفل.

وأجريت دراسة كندية في جامعة مانيتويا حول خطورة استخدام مضخة الثدي، حيث قارنت الدراسة بين مجموعة من الرضع الذين يتغذون على حليب سحب عبر مضخة الثدي، ومجموعة أخرى تمت تغذيتهم عبر الرضاعة المباشرة من أثداء أمهاتهم.

ووفق نتائج الدراسة، فإن استخدام مضخة الثدي يزيد من نسبة إصابة الطفل بالعديد من الأمراض على المدى البعيد، من بينها أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو.

وعلاوة على ذلك، أكد الباحثون على أن حليب الثدي يحتوي على مجموعة معقدة من البكتيريا التي تساعد في إنشاء ميكروبات الأمعاء لدى الرضع، وبدخول حليب الثدي إلى هذه المضخات يحدث خلل في منظومة الميكروبات المفيدة، ما يسبب زيادة نمو البكتريا الضارة التي تصل إلى الطفل أثناء الرضاعة.

ووفق الدراسة ذاتها، توصل الباحثون عبر نتيجة فحص أنواع البكتيريا في حليب الأم، إلى أن الأطفال الذين يرضعون من الثدي مباشرة يستفيدون أكثر من البكتيريا المفيدة في أفواههم، عكس الرضع الذين يتغذون عبر المضخة فيتعرضون أكثر إلى البكتيريا الضارة.

مشاركة