بوشوى لـ"سلطانة": لابد من تقنين تجارة أرحام النساء

دقت لطيفة بوشوى رئيسة فدرالية رابطة حقوق النساء، ناقوس خطر انتشار ظاهرة كراء الأرحام بالمغرب، وحذرت من أن يتحول الأمر إلى تسليع وتشييء الأمومة والاتجار بأرحام النساء دون رضاهن ووعيهن التام بحساسية ماسيقمن به.

ودعت الفاعلة الحقوقية إلى ضرورة توفير جميع الشروط الوقائية والحمائية والعقابية والتعويض عن جبر الضرر في حالة وقوعه حتى لا نصبح أمام نوع آخر من أنواع  العنف ضد النساء، وقالت في حديث لـ"سلطانة": "من الواجب  أن تكون لهن حماية قانونية وحقوقية وطبية ونفسية حثيثة لأن مضاعفات الحمل والولادة وما بعدها، والتغييرات الهرمونية والارتباط بالجنين والمولود، معروفة لدى النساء، غالبا ما تكون لها تأثيرات جانبية واضحة على صحة ونفسية هؤلاء النساء".

ومن جهة ثانية، شددت بوشوى على مراعاة حقوق الأطفال واستشراف بعض الأعراض والمشاكل التي قد تظهر لديهم من الجانب العضوي والنفسي... وكذلك عند رغبتهم في معرفة الحقيقة تمكينهم من الحصول على معلومات بخصوص مسارهن التطوري واحتضانهم في أرحام نساء حاضنات .

وحول مصادقة الحكومة على مشروع قانون يتعلق بالمساعدة الطبية على الإنجاب، قالت "المعالجة التشريعية لإشكال طبي اجتماعي واقعي سيكون لها وقع من حيث مسايرة التطورات العلمية المتسارعة الباهرة، والمساهمة في تأطير وحل بعض القضايا الشائكة اجتماعيا وذات أبعاد إنسانية من مثل الرغبة في الحصول على الأبناء  أمام وضعية العقم، وفي  توفير  إطار طبي وتشريعي آمن للمعنيين وكذلك للاختصاصيين في المجال الصحي والعلمي  .

وأضافت "التشريع يعالج القاعدة، فالمفروض أن تتم مقاربة الموضوع بشكل شمولي براعي حقوق الجميع ويوفر الضمانات الكفيلة بمرور الأمور في أوضاع سليمة.

 

مشاركة