ماريا لالواز.."حنان الفاضلي قدوتي منذ الطفولة والبيوت أسرار جمعني بنجوم متواضعين"

تعد الفنانة الشابة ماريا لالواز، من بين الأسماء الفنية الشابة، التي تعرف عليها الجمهور المغربي مؤخرا، بعد تألقها اللامع في عدد من الأعمال خصوصا منها التلفزية.

وتحدثت ماريا لالواز في هذا الحوار مع مجلة سلطانة، عن جديدها الفني ومشاركتها في بعض الأعمال التي بصمت ذاكرة المشاهد المغربي.

بداية، ما شعورك بعد نجاح سلسلة "هاينة"؟

السلسلة خلقت حدثا فنيا كان حديث الإعلام ومواقع التواصل، ومشاركتي كانت تجربة مهمة تطلبت مني الكثير من الطاقة والجهد، كوني تقمصت شخصية مميزة بدور فاظمة المكافحة المثابرة، وهي شخصية أحببتها كثيرا ولن أنساها، وسعدت جدا بالتعامل مع المخرج علي المجبود الذي وفر جوا خاصا خلال فترة التصوير، يمكنك كممثل من إعطاء كل ما لديك من مشاعر وأحاسيس لتجسيد الدور المطلوب.

داير البوز سلسلة قصيرة لاقت ترحيبا لدى الجمهور، حدثينا عن دورك كبطلة العمل

أرى أن تجربتي في السلسلة فريدة من نوعها، وشخصية مليكة التي كانت من تأليف فاتن اليوسفي، هي شخصية مركبة ولم يسبق لي أن لعبت مثلها من قبل، كونها جمعت بين الجدية وقليل من الكوميديا، كما كانت أول مشاركة لي مع عبد الإله رشيد ومهدي فلان، بالإضافة إلى اشتغالي لأول مرة مع المخرج علاء أكعبون في مسلسل تلفزي، بعدها اشتغلنا في مسلسل "البيوت أسرار".

ماريا لالواز والكوميديا، هل يمكن أن يجتمعا في عمل؟

أحب الكوميديا كثيرا، ولا أمانع أن أشارك في عمل كوميدي صرف. رفقة ممثلين متخصصين في هذا المجال، وأخص بالذكر الفنانة حنان الفاضلي التي لا طالما أبهرني ما تقدمه، حيث أعتبرها قدوتي منذ كنت طفلة، بالإضافة إلى الفنان حسن الفذ الذي يقدم في نظري فكاهة ذكية، وهؤلاء النجوم من حملوا مشعل الكوميديا، طبعا دون إقصاء الكفاءات الشبابية، لذا سيسعدني جدا أن أشتغل معهم أو على الأقل أن أشارك في عمل يشبه جودة ما يقدمونه.

من خلال تجربتك، كيف هو الانسجام مع الفنانين الكبار؟

برأيي أن التعامل مع النجوم الكبار مفيد للفنان، خاصة إذا كان في بداية مسيرته، وكمثال أتذكر مشاركتي في "البيوت أسرار"، إلى جانب كل من سعيدة باعدي ومحمد خيي وراوية وسعيد باي وعادل أبا تراب، لقد كانو متواضعين جدا ولم يبخلوا بتقاسم تجاربهم، وأتمنى أن تجمعني معهم أعمال أخرى.

ماهو جديد أعمالك؟

بدأنا حاليا في تصوير فيلم تلفزي، لمخرجه عادل الفاضيلي، وهو أول تعامل لي معه حيث كنت أحلم أن أشتغل معه، كونه من المخرجين الذين لهم عالمهم الخاص.

مشاركة