مريم الزعيمي: بنات لالة منانة عمل سيبقى راسخا في ذاكرة المغاربة

قالت الفنانة المغربية مريم الزعيمي، إن سلسلة بنات لالة منانة ستبقى راسخة في ذاكرة المغاربة، معتبرة أن نجاحها راجع إلى موضوع السيناريو القوي بالإضافة إلى التصميم واللهجة الشمالية التي أعطت نكهة جميلة للعمل.

وأضافت الزعيمي في حوار أجرته مع مجلة سلطانة الإلكترونية، أن سلسلة لالة منانة تدخل ضمن مجموعة من الأعمال التي ستبقى خالدة عبر التاريخ، مستشهدة بالفيلم الشهير "البرتقالة المرة"، لهدى الريحاني ويوسف الجندي، الذي بدوره بصم ذاكرة المشاهد المغربي.


وفي نفس السياق، نفت مريم الزعيمي وجود جزء ثالث من السلسة الشهيرة، التي لقيت نجاحا واسعا منذ عرض أولى حلقاتها، مؤكدة أن اجتماع بطلاتها من جديد ليس له علاقة بتصوير جزء ثالث.

ويذكر أن "بنات لالة منانة" هو مسلسل درامي صورت أحداثه بمدينة شفشاون، من إخراج ياسين فنان، وسيناريو مقتبس من نص "بيت بيرناردا ألبا" للشاعر الإسباني ''فيديريكو غارثيا لوركا''، وعرفت مشاركة مجموعة من الفنانات من بينهن، السعدية أزكون، وسامية أقريو، ونورا الصقلي، اولسعدية لديب، ونادية علمي وهند السعديدي، ومريم الزعيمي وغيرهن.

مشاركة