علاء أكعبون.."تكرار الوجوه الفنية ليس عبثا ومشاركة ممثلين شباب لا غنى عنه"

تعرف عدد من الأعمال التمثيلية المغربية، سواء الدرامية منها أو الكوميدية، مشاركة نفس الوجوه الفنية، سواء من جيل الرواد أو جيل الشباب، الأمر الذي طرح تساؤلات عديدة لدى المتفرج المغربي.

وحول هذا الموضوع، قال المخرج المغربي علاء أكعبون لمجلة سلطانة الإلكترونية، إن تكرار نفس الوجوه بالأعمال الفنية، ليس بأمر عبثي بل أحيانا يكون مقصودا، حيث يحرص عدد من المخرجين إلى شد انتباه المشاهد، من خلال الشخصيات المغربية التي ثبت اهتمامه بها.

وأبرز علاء أكعبون في حديثه مع سلطانة، أن ظاهرة تكرار الوجوه الفنية مسألة عادية، نجدها حاضرة في عدد من الأعمال سواء المغربية أو الأجنبية، مؤكدا أنه بالموازاة مع ذلك، يحرص المخرجون المغاربة على تأثيث المشهد الفني بوجوه شابة جديدة أو أخرى طالها النسيان، من أجل إعادتها إلى الأضواء وإبراز قيمتها الفنية.

واعتبر المخرج المغربي أن هذا المزج بين الوجوه الفنية المتكررة والوجوه الشابة الجديدة، بمثابة وصفة منسجمة المكونات، يتم تحديدها على مستوى الإخراج والكاستينغ، لتقديم طبق فني متناغم يرقى لتطلعات المشاهد.

مشاركة